Warning: Declaration of vBCms_Item_Content::setItemId() should be compatible with that of vB_Model::setItemId() in ..../packages/vbcms/item/content.php on line 26
وجهات - تكنولوجيا النانو
  • تكنولوجيا النانو


    النانو كلمة يونانية بمعنى الشيء الصغير، ونكنولوجيا النانو هي التكنولوجيا المتناهية في الصغر.. ولكن إلا أي حد من الصغر؟؟ لنأخذ شعرة الإنسان كمتوسط ، سمك شعرة الإنسان تصل إلا خمس المليمتر، تخيل إنك تقسم هذه الشعرة 100000 مرة من العرض، حينها ستكون عندك قطع من الشعر سمكها 2 نانو متر. لذلك فإن أي شيء بين 1 نانو متر و 100 نانو متر يسمى نانو.

    وهذه بعض الأمثلة لاستخدام تقنية النانو.

    في الرياضة:

    التنس:
    كثير من شركات التنس بدأت باستخدام النانو في صناعة المضارب مما يجعل المضرب خفيف الوزن وقوي جدا ، وذلك باستخدام أنابيب الكربون النانوية، و التي تتكون من رقائق الجرافيت الملتفة حول نفسها مكونة إسطوانات فائقة الصلابة لا يتعدى عرضها عدة نانومترات.

    الغولف:
    يتم أستخدام مواد بتركيبات نانوية لصناعة قمة عصا الغولف بدلاً من تلبس قمة عصا (المضرب) بالتيتانيوم، وبذلك يكون أخف وبالتالي يساعد لاعبي الغولف بأن يحققوا قوة ودقة أكبر،

    نانو الجمال:


    كثيرا ما واجهت صناعة مستحضرات التجميل التهم في أختراع المصطلاحات العلمية الزائفة لتسويق منتجاتهم. ولكن ما يثير الدهشة بأن هذه الصناعة تستهلك الكثير من المال في مجال تطوبر تقنية النانو. فالعناصر النشطة في الكريمات المقاومة للتجاعيد ما هي إلا فيتامينات متناهية الصغر مما يسهل انسيابها في مسامات الجلد.

    نانو الطاقة:

    تستخدم تكنولوجيا النانو في صناعة أفضل انظمة توليد الطاقة على الاطلاق.

    أكثر من 60% من الطاقة التي ينتجها محرك السيارة تضيع معظمها على شكل حرارة. المواد الحرارية بإمكانها التقاط هذه الحرارة ، وبستخدام تقنية النانو يمكن صناعة هذه المواد على مستوى عالي من الكفاءة.
    عملية التقاط الطاقة ما هي إلا مجرد البداية - وقد تم صناعة بطاريات كهربائية مملوءة بأسلاك متناهية الصغر ولديها عشرة أضعاف قدرة بطاريات أيون الليثيوم.

    نانو النظافة

    كثير منا يستخدم الطبيعة كمصدر إلهام مليء بالأسرار. فأوراق نبات اللوتس أشتهرت بالتنظيف الذاتي. وسر هذه الأوراق في أنها تتكون من ملايين من مطبات النانو، فحين بضرب الماء الورقة فإنه لا يستطيع أختراقها وبدلا من ذلك يتدحرج من الورقة حاملا معه التراب.
    وقد أستخدمت هذه الفكرة في صناعة الملابس ذاتية التنظيف.
    كما استخدمت هذه الفكرة في صناعة الزجاج الطارد للأتربة باستخدام أكسيد التيتانيوم.

    physics.org
    هذه المقالة نشرت أصلا في موضوع المنتدى : تكنولوجيا النانو كتبت بواسطة أورست مشاهدة المشاركة الأصلية