Warning: Declaration of vBCms_Item_Content::setItemId() should be compatible with that of vB_Model::setItemId() in ..../packages/vbcms/item/content.php on line 26
وجهات - الأسئلة الأكثر تكرارا في مقابلات التوظيف
  • الأسئلة الأكثر تكرارا في مقابلات التوظيف


    من منا لم يمر بمقابلة لوظيفة ولو مرة واحدة في حياته، ولكن القليل من يفكر في الاستعداد للمقابلة. أحاول أن أجمع هنا أكثر الأسئلة تكرارا في مقابلات الوظائف. الأسئلة أجدها في بعض المواقع الاجنبية فأترجمها وأضيف إليها شيئا من خبراتي في الحياة. أرجو أن تكون مفيدة.

    1. حدثنا قليلا عن نفسك.
    من النادر جدا أن لا يكون هذا السؤال على رأس أجندة الشخص الذي يدير المقابلة. وهدف السؤال هو تشجيعك للتحدث وكسر حاجز الخوف، لأن الشخص يأخذ راحته أكثر في الكلام لما يتكلم عن نفسه. ودائما ركز هنا على كيفية التسويق لنفسك، وركّز على ضرورة إقناع الطرف المقابل بك. لا تتكلم هنا عن قصة حياتك، وإنما ركز على المؤهلات والخبرات ووضعك الحالي في الحياة.

    2. لماذا تبحث عن عمل؟ أو لماذا تركت وظيفتك السابقة؟
    هذا السؤال قد يكون مراوغ قليل فاحذر أن تتحدث عن الفلوس والراتب هنا. ركّز على رغبتك في البحث عن وظيفة أفضل. تحدث عن الطموح الذي لديك، واهتم بإقناع طرف المقابلة بأنك تبحث عن الأفضل لأنك تجد نفسك تستحق دائما الأفضل. حاول أن تكون إيجابيا ولا تتذمر أو تتشكى من عملك السابق إطلاقا.

    3. حدثنا أكثر عما تعرفه عن المؤسسة.
    هذا السؤال يمكن اعتباره واجب منزلي قبل المقابلة، فحاول أن تتعرف على المؤسسة التي ستجري المقابلة لها، وتعرف مجالات عملها، المسؤولون فيها، أية أخبار مهمة عنها من الصحافة أو الأصدقاء، طبيعة المهارات التي يتطلبها العمل فيها، أفرعها، سمعتها. كل هذه المعلومات ستجعلك قادر على إبهار طرف المقابلة بما تملكه من معلومات وتفاصيل عن المؤسسة، كما سيعكس لهم حجم الدافعية التي لديك للعمل معهم. كما يمكنك من خلال هذا السؤال أن تربط بين معرفتك بالمؤسسة وأهدافك وخططك الوظيفية.

    4. ما الخبرات المرتبطة التي لديك؟
    إذا كانت الوظيفة التي تتقدم لها هي نفس وظيفتك السابقة فيجب أن تكون قد جمعت كل من يثبت خبراتك السابقة وتعرضها في المقابلة كلها، مستندات أو وثائق ذات صلة ستكون مفيدة جدا لك. إذا كانت الوظيفة جديدة ومختلفة وخبراتك حولها قليلة، فهنا يجب أن تحرك إبداعك في الاقناع بأن ما تملكه من خبرات ومهارات وعلاقات ليست بعيدة عن الوظيفة الجديدة، فالمحاسب ليس بعيدا عن مجال التأمينات مثلا، وموظف خدمة الزبائن يستطيع أن يعمل في موقع بالإدارة الداخلية.

    5. لو كان أحد من زملاءك في العمل السابق كانوا معنا الآن؛ ماذا سيقولون عنك؟
    هذا السؤال قد يستدرجك طرف المقابلة فيه ليستثيرك وربما يستفزك، كأن يفترض ماذا ستقول لو قالوا عنك شيئا سلبيا، أو ذكروا أحد عيوبك. وهنا حاول تتخيل أنك في برنامج الكاميرا الخفية، فكن إيجابيا. ركز على النقاط الايجابية التي لديك ويذكرك الآخرون فيها بالخير كالجد في العمل والحضور المبكر والاستمتاع مع ضغط العمل ودرجة الاعتمادية عليك.

    6. هل لديك أعمالا ونشاطات أخرى خارج العمل؟
    هذا السؤال سيشمل ما تقوم به خارج العمل كتطوير نفسك في برامج ودورات تدريبية وهواياتك والرياضات التي تمارسها. وسيكون الأفضل لو تذكر نشاطاتك المرتبطة بالوظيفة. مثلا: إدارة مشاريع صغيرة لإصلاحات منزلية أو مساعدة الآخرين في بعض شؤونهم. ركز خلال ذلك على المعنويات العالية التي لديك ودرجة الاعتمادية على الذات في انجاز المهام اليومية، وإدارة الوقت والتحفيز الذاتي.

    7. أين تقدمت للعمل أيضا غير هذه المؤسسة؟
    حاول أن تكون متوزانا في هذا السؤال، فلا تبين أنك لم تتقدم أبدا إلا هذه المؤسسة، ولا تعطي الانطباع بأنك لم تترك مكانا ولم تتقدم فيه. ولا تعطي تفاصيل كثير هنا. تحدث عن تقدمك لبضع مؤسسات مختلفة وأن بعض المؤسسات أعربت عن رغبتها في التعاقد معك ولكن ما زلت تبحث عن موقع أفضل. حاول أن تعطي طرف المقابلة الإيحاء بأن خياراتك ما تزال مفتوحة.

    8. كيف درجة قابليتك للعمل في ظروف العمل المضغوطة؟
    يمكنك الإجابة على هذا السؤال بأكثر من طريقة، فيمكن أن ترفض العمل المضغوط ويمكن أن تستمتع معه، ويمكن أن تكون في الوسط. لا تحاول أن تهوّل نفسك كثيرا ولا تجحف بها أيضا، فذلك سيعتمد على عوامل كثيرة منها حجم الحافز والعلاقات الودية في العمل والمهام الأخرى التي لديك في الحياة.

    9. ما الحوافز التي تتوقعها لتكون موظفا جيدا؟
    مرة أخرى، لا تتحدث عن المال هنا إطلاقا حتى لو كان المال فعلا هو الحافز. اهتم أكثر بالحافز المعنوي وبتقدير المسؤولين ورغبتك في مساعدة زملاءك بأن تكون مسؤولا في العمل. وركز على التميز والاشتراك في لجان وفرق عمل مختلفة تتلاءم مع حجم الثقة التي تتمتع بها.

    10. ما أهم نقطة قوة لديك؟
    هذا السؤال هو فرصتك لتلمع صورتك وتعتد بنفسك، فلا تبخل على محاورك بذكر ما تتمتع به شخصيتك من مميزات تفيد العمل. كأن تكون حلال مبدع للمشاكل، وقيادي من الطراز الأول للآخرين، وتتمتع بحس الرغبة والدافعية لمساعدة من حولك ليكونوا أفضل. نقاط القوة الأخرى التي لا علاقة لها بالعمل دعها لنفسك، فالمحاور يبحث عما له علاقة بالوظيفة التي تتقدم لها.

    11. ما هي أهم نقطة ضعف لديك؟
    قد يكون هذا السؤال هو أصعب سؤال في الامتحان، فلو كنت صريحا جدا فكأنما تقول لمقابليك أنك لا تصلح، ولو قلت لا توجد لديك نقطة ضعف فأنت على الأحرى تكذب. وهنا عليك أن تكون شخص دبلوماسي. فمثلا يمكن أن تقول: "الوقت الكبير الذي أصرفه في العمل يجعل وقت الجلوس مع الأسرة قليل"، أو "كثرة اهتمامي بتفاصيل العمل ودقته وجودته تجعلني بطيئا في إنهاء المهام الموكلة علي"، أو "عدم ثقتي في عمل الآخرين يدفعني لأن أقوم بمعظم العمل ما يترتب علي ضغط كبير ويكثر اللوم علي نتيجة التأخر أو عدم الجودة"، أو أنك تحتاج لتبذل جهد كبير لكي ترسم صورة أكبر وتفهم ما يريده فعلا مسؤولوك منك.


    12. لنتحدث عن الراتب. ما هو الراتب التي تفضله؟
    عند هذا السؤال تبدأ لعبة شد ورخي الحبل في المقابلات. قد تكون وضعت رقما معينا في ذهنك، أو على دراية بالراتب الذي تستحقه الوظيفة التي تقدمت إليها، ولكن كشفك لهذا الرقم مباشرة فإنك ترمي كل ما لديك للمناورة دفعة واحدة، وهذا خطأ إلى حد ما. يمكنك أن تقول أنه ومن خبرتك أن الوظيفة الفلانية بالخبرة والمؤهلات التي تتطلبها يتراوح راتبها بين س وص، أو تقول: أن سياسة العمل بالدولة أو بالمؤسسة أو بالمنطقة لا تسمح لمثل حالتك براتب أقل من كذا. يمكنك أن تكون أكثر ذكاءا بأن تسأل عن توقعات الوظيفة التي ستشغلها، وتحاول أن تستفسر أكثر عن طبيعتها وتحدياتها وحجم العمل فيها، وبحسبة صغيرة تقارنها مع راتبك السابق أو وضعك المالي الحالي يمكنك أن تضع لهم المدى الذي يرضيك. أما إذا كنت واثقا جدا من الطلب على مثلك ومن الرقم الذي لديك وتريده فلا تتردد بتقديمه.


    13. هل لديك استعداد للعمل في فريق؟
    الأغبياء فقط هم من سيجيب بـ لا على هذا السؤال. بطبيعة الحال لن تعمل لوحدك في المؤسسة، لهذا فأنت مستعدا بالطبيعة للعمل في فريق. يمكنك أن تتحدث أكثر عن طبيعة الدور الذي يمكن أن تلعبه في الفريق، أو الصفات التي لديك وتجعلك عضوا فاعلا في الفريق.


    14. أخبرنا بأحد مقترحاتك التي نفذتها في حياتك المهنية أو العادية.
    ركز في هذا السؤال على أفكارك التي نفّذتها فعلا أو دخلت حيز التنفيذ، فلا تتحدث عن أفكارك التي في رأسك أو في الورق. أيضا لا تتكلم مطلقا عن مشورة قدمتها لجهة معينة. تأكّد أن المقترح الذي ستعرضه هو مقترح مكتمل بدأ من الفكرة التي تطوّرت ونفذت وجلبت نتائج حقيقية لك أو لغيرك.


    15. هل هناك من أثار غضبك ممن كنت تعمل معهم؟
    لا ترخي العنان لمشاعرك في هذا السؤال، فمؤكد أنك غضبت كثيرا في العمل، وكثرة الحديث عن ذلك يعطي مؤشرا بأنك شخصية سلبية. أفضل طريقة لتجيب على هذا السؤال بأن تفكر مليا ثم تطلق ابتسامة واثقة مع تعليق لطيف من قبيل: "الغضب لا ينتج، لهذا أستمتع أكثر بمشروب بارد في اللحظات الصعبة"، أو "الزمالة تسبق الغضب وتنتصر عليه ولو بعد حين".


    16. هل هناك أشخاص لا تستطيع أن تعمل معهم؟
    أجب بـ لا مباشرة، وإذا أردت أن تكون فكاهيا، فأجب بـ نعم، لا تستطيع العمل مع المجرمين واللصوص والقتلة. أي جواب آخر سيكون مردوده سلبيا عليك.


    17. حدثنا عن موقف معين جرى لك مع مسؤولك السابق.
    إذا وقعت في مسؤولك السابق وشددت لهجتك ضده، فأنت تخسر ثقة طرف المقابلة، لهذا كن لطيفا فتحدث بلباقة ودبلوماسية عن مسؤولك السابق، ولا مشكلة في أنك تكون عموميا هنا وتدعي النسيان.


    18. هل تبحث في الوظيفة عن الراتب أم الرضا؟
    هذا السؤال بسيط جدا، ورغم ذلك فإن البعض لديه شيئ من الدفاشة، فيجيب الرضا، أو الراتب. الراتب مهم جدا لأنه مصدر دخلك في الحياة، ولكن اهتم بجانب الرضا في وظيفتك، فأنت لا تستطيع أن تعمل بالغصب والقهر، وفي نفس الوقت لا تحب العمل الذي لا تحس فيه بالرضا عن نفسك وعن مسؤوليك وزملاءك.


    19. هل تفضل أن تكون محبوبا أم مُهابا؟
    لا تجيب على هذا السؤال بـ "لا أدري" أو "كلها زينة". ربما تقول أنك تحب الوسطية بين الخيارين، وهو لا بأس به، ولكن أفضل جواب لهذا السؤال هو بأن تقول: لا هذا ولا ذاك، أفضل أن أحترم الجميع ويحترمني الجميع. هذا الجواب هو الأفضل غالبا.



    20. لماذا علينا أن نوافق عليك ونتعاقد معك للوظيفة؟
    لا تجيب هنا بأنك شخص عظيم وتستحق الوظيفة بجدارة، أيضا لا تجيب لأنك تحتاج الوظيفة. أفضل جواب هو أن تستعرض مجددا قائمة الخصائص والمميزات التي لديك. لا تحاول أيضا أن تسحب رزق أحد المرشحين حتى لو كنت تعرفهم.


    21. هل لديك أسئلة توجهها إلينا؟
    هذا السؤال دائما ما يكون موجودا في مقابلات التوظيف. استغل الفرصة لتبدي اهتمامك بالوظيفة، كأن تسأل عن المميزات الأخرى فيها والتي قد تكون لم تذكر، أو تسأل عن متى تستطيع أن تبدأ في العمل فيما لو تمت الوافقة عليك. أسئلة شبيهة بذلك سوف تضع من خلالها آخر الانطباعات عنك في أذهان مقابليك وذلك قبل أن يبدؤوا في تعبئة استمارتك.


    طبعا هذا اذا كنت محظوظا والمؤسسة فعلا تبحث عن موظف، أما إذا كانت تبحث عن ظل فقط فلا تبتأس، تعال هنا لتفرغ غضبك، ولا تفرغه في المقابلات القادمة .

    شكرا لقراءتكم..


    استفدت كثيرا من هذا الرابط.



    هذه المقالة نشرت أصلا في موضوع المنتدى : الأسئلة الأكثر تكرارا في مقابلات التوظيف كتبت بواسطة أبو محمود مشاهدة المشاركة الأصلية