النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1

    افتراضي أكذوبة دفن الإمام علي بن أبي طالب لسلمان الفارسي



    مع اشتهار سلمان الفارسي إلا أنه يعد من أكثر الصحابة غموضا في كتب السير والتحقيق ، فمنهم من شكك في وجوده أصلا ومنهم من رفعه إلى درجات الإلوهية والنبوة ومنهم من غالى في ذكر كراماته ومناقبه بحيث تعد دراسة سيرة سلمان الفارسي من أعقد الدراسات حول الصحابة ..


    يشتهر سلمان الفارسي على أنه الصحابي الذي أشار على الرسول بحفر الخندق لحماية المدينة أثناء معركة الأحزاب وعلى أنه من الأركان الأربعة لعلي بن أبي طالب وخلص شيعته وقد تولى إمارة المدائن في خلافة عمر بن الخطاب ..



    أما عن القرية التي جاء منها وطريقة إسلامه وكيفيه وفاته بالإضافة إلى عمره ومدة حياته ففيها من الأقوال والاختلافات مما لا نجده في سيرة صاحبي من طبقة سلمان الفارسي ..


    في هذا الموضوع / سنناقش كيفية وفاة سلمان الفارسي فقط مع الدعوة لعمل دراسات كاملة في سيرة الصحابة كأحد المشاريع على شبكة الفاو الثقافية ..


    ما دفعني إلى التركيز في كيفية وفاة سلمان الفارسي ما يروج له في الكتب أو المحاضرات أو الأحاديث عن تلك المعجزة التي كانت لعلي أو سلمان من طي الأرض وتغسيل علي بن أبي طالب لجثة سلمان الفارسي بدون نقدها أو دراسة قصورها وكأنها رواية صحيحة وموثوقة ..




    دراسة روايات دفن الإمام علي بن أبي طالب لسلمان الفارسي ..



    أولا : الرواية التي تنقل في كتاب الفضائل المنسوب لشاذان بن جبرئيل القمي ، وهي من الروايات الطويلة والتي تقص الساعات الأخيرة من حياة سلمان الفارسي وكيف أنه قبل أن يموت يكلمه أحد الموتى وبعد وفاته يأتي علي بن أبي طالب من الكوفة لتغسيله ودفنه ويعود إلى صلاة المغرب في الكوفة في نفس اليوم على بغلته والتي قربت له البعيد وكان سبب خروجه هو المنادي الذي سمعه في لحظة اضطجاعه من أن سلمانا قد مات . ( لقراءة الخبر كاملا .. انظر المشاركة الثالثة في هذا الموضوع )


    - مناقشة السند والمصدر



    1-السند : في أعلى درجات الضعف حيث أنه من المراسيل



    2- المصدر : كتاب الفضائل المنسوب لشاذان بن جبرئيل القمي حيث يقول صاحب الذريعة أن هذا الكتاب لمؤلف مجهول ويستدل من أن كتاب شاذان القمي ( إزاحة العلة ) تم تأليفه في عام 588 هـ ، ويُذكر في كتاب الفضائل بأن جامع الفضائل قد حضر الجامع في عام 651 هـ فكيف حضر شاذان الجامع في ذلك العام وبينه وبين تأليف كتاب إزاحة العلة والحضور ثلاث وتسعون عاما ..

    - العلل والشذوذ في المتن :


    1- لم ينقل أحد حديث مكالمة سلمان الفارسي أحد الموتى قبل وفاته إلا هذه الرواية ، فكيف غاب حديث بتلك الدرجة من الأهمية والكرامة عن رسول الله " ص " عن الذين فتشوا في سيرة سلمان لدرجة أنهم ناقشوا مدة حياته .


    2- لم يكن سلمان الفارسي واليا على المدائن في خلافة علي بن أبي طالب ، حيث أنه لما استلم علي الخلافة من بعد عثمان بن عفان كان على المدائن حذيفة بن اليمان وقد كتب إليه علي بن أبي طالب كتابا بعد توليه الخلافة يقول فيه : " بسم الله الرحمن الرحيم من عبد الله علي أمير المؤمنين إلى حذيفة بن اليمان سلام عليك فإني قد وليتك ما كنت تليه لمن كان قبل من جرف المدائن وقد جعلت إليك أعمال الخراج و الرستاق وجباية أهل الذمة فاجمع إليك ثقاتك ومن أحببت ممن ترضى دينه وأمانته واستعن بهم على أعمالك ................ "
    3- من غير الثابت والمعلوم زيارة الأصبغ بن نباتة للمدائن ولقائه بسلمان الفارسي .


    4- إلى غير ذلك من العلل .

    ثانيا : ما يروى في كتاب الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي ، والرواية : " ما روي أن عليا عليه السلام دخل المسجد بالمدينة غداة يوم ، وقال : رأيت في النوم رسول الله صلى الله عليه وآله البارحة ، وقال لي : إن سلمان توفي ، ووصاني بغسله وتكفينه والصلاة عليه ودفنه ، وها أنا خارج إلى المدائن لذلك . فقال عمر : خذ الكفن من بيت المال . فقال علي عليه السلام : ذاك مكفي مفروغ منه . فخرج والناس معه إلى ظاهر المدينة ، ثم خرج وانصرف الناس ، فلما كان قبل الظهيرة رجع وقال : دفنته . وكان أكثر الناس لم يصدقوه ، حتى كان بعد مدة ووصل من المدائن مكتوب : " إن سلمان توفي [ في ] ليلة كذا ، ودخل علينا أعرابي ، فغسله وكفنه وصلى عليه ودفنه ثم انصرف " فتعجبوا كلهم .




    - السند


    من المراسيل .


    المصدر :



    أما كتاب الخرائج والجرائح فهو مليء بالأخبار الموضوعة والخرافات والأمثلة على ذلك كثيرة جدا من إحياء الأئمة لحمار أو بقرة ميتة أو إثمار النباتات اليابسة أو النظر عبر الجدران والعلم بما في البيوت والغرف وعدم التحقق في كثير من الأحداث ومطابقتها للتاريخ .




    - مناقشة المتن



    1- الخبر ضعيف وفيه من ( الاستهبال ) بما فيه الكفاية ، فعلي ينتظر إلى الغداة ليخبر القوم أن سلمان قد مات بعد أن أخبره الرسول " ص " بالليل وبعدها يقرر الخروج إلى المدائن ويشيعه أهل المدينة لدفن سلمان الفارسي ( المدائن بالقرب من نهر دجلة بالعراق ) ، أليس فيهم من عاقل يمنع علي بن أبي طالب للخروج ( فكيف يعقل أن يصل لغسل سلمان وتدفنه بالمدائن وهو بالمدينة المنورة ) فتلك الرواية غير قابلة للتصديق مطلقا ..


    2- لم يخرج علي بن أبي طالب إلى المدائن في خلافة عمر أو عثمان وهذا مما اجمع عليه رجال التاريخ والسير إلا شذوذ الراوندي في ذكر ذلك .


    3- كثير من الروايات تشير إلى وفاة سلمان الفارسي في خلافة عثمان بن عفان ..



    ثالثا : في مناقب آل أبي طالب لابن شهر آشوب يذكر : " وروى حبيب بن حسن العتكي عن جابر الأنصاري قال : صلى بنا أمير المؤمنين صلاة الصبح ثم اقبل علينا فقال : معاشر الناس أعظم الله أجركم في أخيكم سلمان فقالوا في ذلك فلبس عمامة رسول الله ودراعته واخذ قضيبه وسيفه وركب على العضباء وقال لقنبر : عد عشرا ، قال ففعلت فإذا نحن على باب سلمان . قال زاذان : فلما أدرك سلمان الوفاة فقلت له : من المغسل لك ؟ قال : من غسل رسول الله ، فقلت : انك في المداين وهو بالمدينة ، فقال : يا زاذان إذا شددت لحيتي تسمع الوجبة ، فلما شددت لحيته سمعت الوجبة وأدركت الباب فإذا أنا بأمير المؤمنين فقال : يا زاذان قضى أبو عبد الله سلمان ؟ قلت : نعم يا سيدي ، فدخل وكشف الرداء عن وجهه فتبسم سلمان إلى أمير المؤمنين فقال له : مرحبا يا أبا عبد الله إذا لقيت رسول الله فقل له ما مر على أخيك من قومك ، ثم اخذ في تجهيزه فلما صلى عليه كنا نسمع من أمير المؤمنين تكبيرا شديدا وكنت رأيت معه رجلين فقال : أحدهما جعفر أخي والآخر الخضر عليهما السلام ومع كل واحد منهما سبعون صفا من الملائكة في كل صف الف الف ملك ..."

    مناقشة السند



    1- في غاية الضعف بحبيب بن حسن ( الحسن ) العتكي فهو مجهول وبالإرسال .

    المصدر




    2- يقول الشيخ محمد تقي التستري عن كتاب ابن شهر اشوب ( المناقب ) : " وإن جد واجتهد في جمعه إلا أنه لا يخلو من تخليط " .


    مناقشة المتن





    في هذه الرواية يظهر جعفر بن أبي طالب والخضر مع علي بن أبي طالب وسلمان بعد وفاته يبتسم لعلي عندما أراد تغسيله وقد جاء إليه علي بعد أن عد قنبر إلى الرقم عشرة .
    1- في هذه الرواية كما يظهر من كلمة " صلى بنا " تدل على أن الحدث في خلافة علي بن أبي طالب وهذا ما يخالف من تولية حذيفة بن اليمان على المدائن .



    كما هو ملاحظ فإن تلك الروايات تعارض بعضها البعض فهل كان علي في المدينة أم بالكوفة ومن كان مع سلمان الفارسي زادان أم الأصبغ بن نباتة وهل كان علي وحده أم برفقة قنبر في سفره الإعجازي وهل حضر معه الغسل والدفن جعفر والخضر أم لم يحضرا إلى غير ذلك من التناقضات ومن العسير الجمع بها .


    قد يقول أحدهم بأن تلك التناقضات قد تشير إلى الثابت في تلك الروايات وهو دفن علي لسلمان ، وأقول : بأن تلك الروايات لم تظهر في مصادر يعتد بها ولم يشر إليها كبار رجال الشيعة في مصنفاتهم ثابتة النسبة إليهم مع مكانة سلمان الفارسي في الوجدان الشيعي ، ومن الواضح أن تلك الروايات هي من وضع القصاص أو المغالين .


    في أي عام توفى سلمان الفارسي .. ؟


    مثلما ذكرت في المقدمة فهناك عدة تواريخ في تحديد وفاة سلمان وأهمها 34 و 35 و 36 للهجرة ( يقال أنه توفي في خلافة عمر بن الخطاب أو في عام 37 للهجرة وهذان الخبران ليسا بقوة تلك الأخبار ) ، وإذا درسنا مرة أخرى قدوم علي بن أبي طالب لدفن سلمان الفارسي من الروايات السابقة ، فلدينا الاحتمالات التالية :


    - وفاة سلمان الفارسي في عام 36 للهجرة ( أي في خلافة علي بن أبي طالب ) ويعارض ذلك :
    1- في بداية خلافة علي بن أبي طالب كان الوالي على المدائن هو حذيفة بن اليمان .


    2- لم يستقر علي في الكوفة إلا بعد معركة الجمل ( في شهر جمادى من عام 36 هـ ) .


    3- الأصبغ بن نباتة كان من ضمن جيش علي في معركة الجمل ولم يكن في المدائن .


    4- من الصعب التصديق أن صحابيا كسلمان ويعد من الأركان الأربعة لا يشارك مع علي في حربه إن كان حيا وقد دعا علي جميع أصحابه للحرب .


    وعلى هذا فإن الرأي الأكثر قبولا هو وفاة سلمان الفارسي في خلافة عثمان بن عفان أي بين عامي 34 و 35 ويؤكد ذلك الرسالة التي كتبها الإمام علي بن أبي طالب لسلمان الفارسي قبل خلافته والتي فيها : " .. فإنما مثل الدنيا مثل الحية لين لمسها قاتل سمها ..... " .


    رواية وفاته :




    ليس في وفاة سلمان أمر خارق للعادة فقد مات على فراشه وتولى أهله دفنه وغسله بدون الحاجة إلى وجود علي بن أبي طالب ولأنه توفي في المدائن وهي من الأمصار التي فتحت في عام 16 للهجرة ولجغرافيتها وطبيعة سكانها لم يستقر فيها كثير من الصحابة أو من رواة الوقائع ولهذا جاء خبر وفاة سلمان بدون التفاصيل التي قد نجدها في اللحظات الأخيرة من حياة الصحابة الآخرين .


    ومن الأمور الواجب الأخذ بها بجدية في أي دراسة لسيرة سلمان الفارسي عدم التسرع في قبول أي روية تتعلق بسيرته لأن الغلاة شوهوا ذلك بأخبارهم ورواياتهم فبعض الغلاة اعتبروا أن سلمان هو الرب وأن محمدا داع إليه ، إلى غير ذلك من أخبار الغلاة ومروياتهم في سلمان الفارسي ولا يبعد أن رواية حضور علي بن أبي طالب لدفن سلمان من صنعهم مثلما دسوا الكثير من الروايات الموضوعة في سيرته .


    إشارات سريعة :


    1- من الأمور الملفتة في سيرة سلمان الفارسي الحديث عن طول عمره : فبعض الأخبار تقول بأن عاش 250 سنة وبعضها يقول 350 سنة وقيل بأنه أنتظر بعثة الرسول " ص " أربعمائة سنة وقيل أنه أدرك وصي عيسى ابن مريم بل قيل أنه أدرك عيسى ابن مريم وأنه كان يدعو بني إسرائيل للإسلام قبل بعثة الرسول " ص " بسنوات طويلة ، وتلك الأخبار وبلا شك من فعل القصاصين والغلاة مما لم تعضد بدليل أو برهان وأصح ما قيل في مدة عمره هو ما قاله الذهبي : " .. وظهر لي أنه ما زاد على الثمانين .. "


    2- من كرامات سلمان والتي تحتاج إلى دراسة ونقد :


    - دخول أبا ذر على سلمان الفارسي وهو يطبخ قدرا فسقطت مرتين على وجهها ولم ينكب منها شيئا ليخرج أبا ذر مذعورا ويلقاه الإمام علي ويهدئه ويقول له : " لو عرفت ما في قلب سلمان لقلت رحم الله قاتل سلمان .."


    - كان سلمان يطبخ ودخل عليه المقداد وتعجب من أن القدر يغلي بلا حطب ويتساءل في ذلك ليزيد سلمان من تساؤله وحيرته حين يلقي حجارة تحت القدر وتلتهب وبعدها يدخل سلمان إصبعه في القدر ليهدئ من فورتها وختاما يغترف بيده من القدر لإطعام المقداد .
    - الروايات التي في فيها إخبار سلمان الفارسي بالغيب .

    3- حديث عن بعض الفرق المغالية في سلمان الفارسي :


    - من فرق الإسماعيلية المغالية : سلمان هو من حمل الوحي إلى الرسول " ص " وإن جبرائيل ما هو إلا اسم من أسماء سلمان .


    - الخطابية ومن أحاديثهم أن محمد بن أبي زينب ( أبو الخطاب ) دخل على الإمام الصادق وقال له الصادق : " يا محمد ! إني خاطبتك بما خاطب به جدي رسول الله صلى الله عليه وآله سلمان وقد دخل عليه عند أم أيمن فرحب به وقربه وقال : أصبحت يا سلمان عيبة علمنا ومعدن سرنا ومجمع أمرنا ونهينا ومؤدب المؤمنين بآدابنا ، أنت والله الباب الذي بوأ علمنا وفيك يتبوأ علم التأويل والتنزيل وباطن السر وسر السر ، فبوركت أولا وآخرا وظاهرا وباطنا وحيا وميتا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله هذا القول لسلمان وقلت أنا لك يا محمد " ، وقالت الخطابية بأن سلمان هو الباب الرسول ويظهر مع محمد في كل حال من الأحوال وهو رسول محمد ومتصل به ومحمد هو الرب .


    - العلبائية : أصحاب بشار الشعيري ويقال أن بشار لما أنكر ربوبية محمد وجعلها في علي وجعل محمدا عبدا لعلي وأنكر رسالة سلمان مسخ في صورة طير يقال له علبا يكون في البحر .


    - السليمانية ( السلمانية ) : أظهروا دعوة التشيع واستبطنوا المجوسية فزعموا أن سلمان رحمة الله عليه هو الرب ، وإن محمدا داع إليه ، وإن سلمان لم يزل يظهر نفسه لأهل كل دين ، وذهبوا في جميع الأشياء مذهب المجوس من شق طرفي الثوب وشد الزنانير .
    التعديل الأخير تم بواسطة إسحاق العجمي ; 01-06-2011 الساعة 05:02 PM

  2. #2

    افتراضي



    في الصراط المستقيم لعلي بن يونس العاملي يقول : " جاء في الاخبار الحسان بأن عليا مضى في ليلة إلى المدائن لتغسيل سلمان "

    ولم اطرح هذا القول في الدراسة السابقة لأن المؤلف لم يأتي بذكر تلك الاخبار الحسان وهي من النقل غير الدقيق وبلا فحص ..

  3. #3

    افتراضي



    ( حكاية وفاة سلمان الفارسي رضي الله عنه ) حدثنا الامام شيخ الاسلام أبو الحسن بن علي بن محمد المهدى بالاسناد الصحيح عن الأصبغ بن نباتة أنه قال كنت مع سلمان الفارسي رحمه الله وهو أمير المدائن في زمان أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وذلك أنه قد ولاه المدائن عمر ابن الخطاب فقام إلى أن ولي الأمر علي بن أبي طالب عليه السلام قال الأصبغ فأتيته يوما زائرا وقد مرض مرضه الذي مات فيه قال فلم أزل أعوده في مرضه حتى اشتد به وأيقن بالموت قال فالتفت إلي وقال يا اصبغ عهدي برسول الله صلى الله عليه وآله وقد اردفني يوما وراءه فالتفت إلي وقال لي يا سلمان سيكلمك ميت إذا دنت وفاتك وقد اشتهيت ان ادرى وفاتي دنت أم لا فقال الأصبغ ماذا تأمرني به يا سلمان قال له يا أخي تخرج وتأتيني بسرير وتفرش عليه ما يفرش للموتى ثم تحملني بين أربعة فتأتون بي إلى المقبرة فقال الأصبغ حبا وكرامة قال فخرجت مسرعا وغبت ساعة وأتيته بسرير وفرشت عليه ما يفرش للموتى ثم اتيته بقوم حملوه حتى اتوا به إلى المقبرة فلما وضعوه فيها قال لهم يا قوم استقبلوا بوجهي القبلة فلما استقبل القبلة بوجهه نادى بعلو صوته السلام عليكم يا أهل عرصة البلاد السلام عليكم يا محتجبين من الدنيا قال فلم يجبه أحد فنادى ثانية السلام عليكم يا من جعلت المنايا لهم غذاء السلام عليكم يا من جعلت الأرض عليهم غطاء السلام عليكم يا من لقوا أعمالهم في دار الدنيا السلام عليكم يا منتظرين النفخة الأولى سألتكم بالله العظيم والنبي الكريم إلا أجابني منكم مجيب فانا سلمان الفارسي مولى رسول الله صلى الله عليه وآله وانه صلى الله عليه وآله قال لي يا سلمان إذا دنت وفاتك سيكلمك ميت وقد اشتهيت ان أدري دنت وفاتي أم لا فلما سكت سلمان من كلامه فإذا هو بميت قد نطق من قبره وهو يقول السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يا أهل البناء والفناء المشتغلون بعرصة الدنيا ها نحن لكلامك مستمعون ولجوابك مسرعون فسل عما بدا لك يرحمك الله تعالى قال سلمان أيها الناطق بعد الموت المتكلم بعد حسرة الفوت أمن أهل الجنة أنت بعفوه أم من أهل النار بعدله فقال يا سلمان انا ممن أنعم الله تعالى عليه بعفوه وكرمه وادخله جنته برحمته فقال له سلمان الآن يا عبد الله صف لي الموت كيف وجدته وماذا لقيت منه وما رأيت وما عاينت قال مهلا يا سلمان فوالله ان قرضا بالمقاريض ونشرا بالمناشير لاهون علي من غصص الموت ولسبعون ضربة بالسيف أهون على من نزعة من نزعات الموت فقال سلمان ما كان حالك في دار الدنيا قال اعلم اني كنت في دار الدنيا ممن ألهمني الله تعالى الخير وكنت اعمل به وأؤدي فرائضه وأتلو كتابه واحرص في بر الوالدين واجتنب المحارم وانزع عن المظالم واكد الليل والنهار في طلب الحلال خوفا من وقفة السؤال فبينا انا في الذ العيش وغبطة وفرح وسرور إذ مرضت وبقيت في مرضي أياما حتى انقضت من الدنيا مدتي وقرب موتي فأتاني عند ذلك شخص عظيم الخلقة فظيع المنظر فوقف مقابل وجهي لا إلى السماء صاعدا ولا إلى الأرض نازلا فأشار إلى بصرى فأعماه والى سمعي فأصمه وإلى لساني فأخرسه فصرت لا أبصر ولا اسمع فعند ذلك بكى أهلي وأعواني وظهر خبري إلى إخواني وجيراني فقلت له عند ذلك من أنت يا هذا الذي أشغلتني من مالي وأهلي وولدي فقال انا ملك الموت اتيتك لأنقلك من الدنيا إلى الآخرة فقد انقطعت مدتك وجاءت منيتك فبينا هو كذلك يخاطبني إذا اتاه شخصان وهما أحسن خلق الله ما رأيت أحسن منهما فجلس أحدهما عن يميني والآخر عن شمالي فقالا لي السلام عليك ورحمة الله وبركاته قد جئناك بكتابك فخذه الآن وانظر ما فيه فقلت لهم أي كتاب لي أقرأه قالا نحن الملكان الذان كنا معك في دار الدنيا نكتب مالك وما عليك وفهذا كتاب عملك فنظرت في كتاب الحسنات وهو بيد الرقيب فسرني ما فيه وما رأيت من الخير فضحكت عند ذلك وفرحت فرحا شديدا ونظرت إلى كتاب السيئات وهو بيد العتيد فساءني بما رأيت وأبكاني فقالا لي ابشر فلك الخير ثم دنا مني الشخص الأول فجذب الروح فليس من جذبة يجذبها إلا وهي تقوم مقام كل شدة من السماء إلى الأرض فلم يزل كذلك حتى صارت الروح في صدري ثم أشار إلي بجذبة لو أنها وضعت على الجبال لذابت فقبض روحي من عرنين أنفي فعلا من أهلي عند ذلك الصراخ وليس من شئ يقال ويفعل إلا وانا به عالم فعلا اشتد صراخ القوم و بكاؤهم جزعا علي التفت إليهم ملك الموت بغيظ وقنوط وقال معاشر القوم مم بكاؤكم فوالله ما ظلمناه فتشكوا ولا اعتدينا عليه فتضجوا وتبكوا ولكن نحن وأنتم عبيد رب واحد ولو أمرتم فينا كما أمرنا فيكم لامتثلتم فينا كما امتثلنا فيكم والله ما اخذناه حتى فنى رزقه وانقطعت مدته وصار إلى رب كريم يحكم فيه كما يشاء وهو على كل شئ قدير فان صبرتم اجرتم وإن جزعتم أثمتم كم لي من رجعة إليكم اخذ البنين والبنات والاباء والأمهات ثم انصرف عند ذلك عنى والروح معه فعند ذلك أتا ملك آخر فاخذها منه وتركها في ثوب اخضر من حرير وصعد بها ووضعها بين يدي الله في أقل من طبقة جفن على جفن فلما حصلت الروح بين يدي ربى سبحانه وتعالى سألها عن الصغيرة والكبيرة وعن الصلاة والصيام في شهر رمضان وحج بيت الله الحرام وقراءة القرآن والزكاة والصدقات وسائر الأوقات والأيام وطاعة الوالدين وعن قتل النفس بغير الحق واكل مال اليتيم وعن مظالم العباد وعن التهجد بالليل والناس نيام وما يشاكل ذلك ثم من بعد ذلك ردت الروح إلى الأرض بإذن الله تعالى فعند ذلك أتاني غاسل فجردني من أثوابي واخذ في تغسيلي فنادته الروح يا عبد الله رفقا بالبدن الضعيف فوالله ما خرجت من عرق إلا انقطع ولا عضو إلا انصدع فوالله لو سمع الغاسل ذلك القول لما غسل ميتا ابدا ثم إنه اجرى على الماء وغسلني ثلاثة أغسال وكفنني في ثلاث أثواب وحنطني في حنوط وهو الزاد الذي خرجت به إلى دار الآخرة ثم جذب الخاتم من يدي اليمن بعد فراغه من الغسل ودفعه إلى الأكبر من ولدى وقال آجرك الله تعالى في أبيك وأحسن لك الاجر والعزاء ثم أدرجني في الكفن ولفنى ونادى أهلي وجيراني وقال هلموا إليه بالوداع فأقبلوا عند ذلك لوداعي فلما فرغوا من وداعي حملت على سرير من خشب والروح عند ذلك بين وجهي وكفني حتى وضعت الصلاة فصلوا علي فلما فرغوا من الصلاة حملت إلى قبري ودلت فيه فعاينت هولا عظيما يا سلمان يا عبد الله اعلم اني لما وقعت من سريري إلى لحدي تخيل لي اني قد سقطت من السماء إلى الأرض في لحدي وشرج علي اللبن وحثى التراب علي وواروني فعند ذلك سلبت الروح من اللسان وانقلب السمع والبصر فلما نادى المنادي بالانصراف اخذت في الندم وبكيت من القبر وضيقه وضغطه وقلت يا ليتني كنت من الراجعين لعملت عملا صالحا فجاوبني مجيب من جانب القبر ( كلا انها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون ) فقلت له من أنت يا هذا الذي يكلمني وتحدثني فقال انا منبه فقلت له من أنت يا منبه قال انا ملك وكلني الله عز وجل بجميع خلقه لا نبههم بعد مماتهم ليكتبوا أعمالهم على أنفسهم بين يدي الله عز وجل ثم جذبني وأجلسني وقال لي اكتب عملك فقلت انى لا أحصيه فقال لي اما سمعت قول ربكم ( أحصاه الله ونسوه ) ثم قال لي اكتب وانا املي عليك فقلت أين البياض فجذب جانبا من كفني فإذا هو رق فقال هذه صحيفتك فقلت من أين القلم قال سبابتك فقلت من أين المداد قال ريقك ثم املى علي ما فعلته في دار الدنيا فلم يبق من أعمالي صغيرة ولا كبيرة ثم تلا علي ( لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما علموا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا ) ثم إنه اخذ الكتاب وختمه بخاتم وطوقه في عنقي فخيل لي ان جبال الدنيا جميعا قد طوقوها في عنقي فقلت له يا منبه ولم تفعل بي هكذا قال ألم تسمع قول ربك ( وكل انسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا ) ( اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا ) فهذا تخاطب به يوم القيامة ويؤتى بك وبكتابك بين عينيك منشورا تشهد فيه على نفسك ثم انصرف عنى فأتاني منكر بأعظم منظر وأوحش شخص وبيده عمود من الحديد لو اجتمعت عليه أهل الثقلين ما حركوه من ثقله فروعني وأزعجني وهددني ثم إنه قبض بلحيتي وأجلسني ثم إنه صاح بي صيحة لو سمعها أهل الأرض لماتوا جميعا ثم قال لي يا عبد الله اخبرني من ربك وما دينك ومن نبيك وما أنت عليه وما قولك في دار الدنيا فاعتقل لساني من فزعه وتحيرت في أمري وما أدري ما أقول وليس في جسمي عضو إلا فارقني من الفزع وانقطعت أعضائي وأوصالي من الخوف فاتتني رحمة من ربي فامسك بها قلبي وأطلق بها لساني فقلت له يا عبد الله لم تفزعني وانا مؤمن اعلم اني اشهد ان لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صلى الله عليه وآله وان الله ربي ومحمد نبي والاسلام ديني والقرآن كتابي والكعبة قبلتي وعليا امامي والمؤمنين إخواني وان الموت حق والسؤال حق والصراط حق والجنة حق والنار حق وان الساعة لا ريب فيها وان الله يبعث من في القبور فهذا قولي واعتقادي وعليه القى ربي في معادى فعند ذلك قالي الآن إبشر يا عبد الله بالسلامة فقد نجوت ومضى عني واتاني نكير وصاح بي صيحة هائلة أعظم من الأولى فاشتبكت أعضائي بعضها في بعض كاشتباك الأصابع ثم قال هات الآن عملك يا عبد الله فبقيت حائرا متفكرا في رد الجواب فعند ذلك صرف الله عني شدة الروع والفزع وألهمني حجتي وحسن اليقين والتوفيق فقلت عند ذلك يا عبد الله رفقا بي ولا تزعجني فانى قد خرجت من الدنيا وانا اشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده رسوله وان أمير المؤمنين علي بن أبي طالب والأئمة الطاهرين من ذريته أئمتي وان الموت حق والصراط حق والميزان حق والحساب حق ومسألة منكر ونكير حق والبعث حق وان الجنة وما وعد الله من النعيم حق وان النار وما وعد الله فيها من العذاب حق وان الساعة آتية لا ريب فيها وان الله يبعث من في القبور فقال يا عبد الله ابشر بالنعيم الدائم والخير المقيم ثم إنه أضجعني وقال نم نومة العروس ثم إنه فتح لي بابا من عند رأسي إلى الجنة وبابا من عند رجلي إلى النار ثم قال يا عبد الله انظر إلى ما صرت إليه من الجنة والنعيم وإلى ما نجوت منه من نار الجحيم ثم سد الباب الذي من عند رجلي وأبقى الباب الذي من عند رأسي مفتوحا إلى الجنة فجعل يدخل على من روح الجنة ونعيمها وأوسع لحدي مد البصر واسرج لي سراجا أضوأ من الشمس والقمر ومضى عنى فهذه صفتي وحديثي وما لقيته من شدة الأهوال وانا اشهد ان مرارة الموت في حلقي إلى يوم القيامة فراقب الله أيها السائل خوفا من وقفة المسائل وخف من هول المطلع وما قد ذكرته لك هذا الذي لقيته وانا من الصالحين قال ثم انقطع عند ذلك كلامه . فقال سلمان صلى الله عليه وآله للأصبغ ومن كان معه هلموا إلي واحملوني فلما وصل إلى المنزل قال حطوني رحمكم الله فأنزلناه إلى الأرض فقال أسندوني فأسندناه ثم رمق بطرفه إلى السماء وقال يا من بيده ملكوت كل شئ واليه ترجعون وهو يجير ولا يجار عليه بك آمنت ولنبيك اتبعت وبكتابك صدقت وقد أتاني ما وعدتني يا من لا يخلف الميعاد اقبضني إلى رحمتك وأنزلني كرامتك فاني أشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك وأشهد أن محمدا عبدك ورسولك وان عليا أمير المؤمنين وامام المتقين والأئمة من ذريته أئمتي وسادتي فلما كمل شهادته قضى نحبه ولقي ربه صلى الله عليه وآله قال فبينا نحن كذلك إذ اتى رجل على بغلة شهباء ملتئما فسلم علينا فرددنا السلام عليه فقال يا صبغ جدوا في أمر سلمان فأخذنا في امره فأخذ معه حنوطا وكفنا فقال هلموا فان عندي ما ينوب عنه فاتيناه بماء ومغسل فلم يزل يغسله بيده حتى فرغ وكفنه وصلينا عليه ودفناه ولحده بيده فلما فرغ من دفنه وهم بالانصراف تعلقنا به وقلنا له من أنت فكشف لنا عن وجهه ( ع ) فسطع النور من ثناياه كالبرق الخاطف فإذا هو أمير المؤمنين فقلت له يا أمير المؤمنين كيف كان مجيئك ومن أعلمك بموت سلمان قال فالتفت إلي ( ع ) وقال آخذ عليك يا اصبغ عهدا لله وميثاقه انك لا تحدث بها أحدا ما دمت في دار الدنيا فقلت يا أمير المؤمنين أموت قبلك فقال لا يا اصبغ بل يطول عمرك قلت له يا أمير المؤمنين خذ علي عهدا وميثاقا انى لك سامع مطيع انى لا أحدث به أحدا حتى يقضي إلى من امرك ما يقضي وهو على كل شئ قدير فقال يا اصبغ بذا عهد إلي رسول الله صلى الله عليه وآله انى قد صليت هذه الساعة بالكوفة وقد خرجت أريد منزلي فلما وصلت إلى منزلي اضطجعت فأتاني آت في منامي وقال يا علي ان سلمانا قد قضى فركبت بغلتي واخذت معي ما يصلح للموتى فجعلت أسير فقرب الله لي البعيد فجئت كما تراني وبهذا اخبرني رسول الله صلى الله عليه وآله ثم إنه دفنه وواراه فلم أدر أصعد إلى السماء أم في الأرض نزل . قبل ان يأتي الكوفة والمنادى ينادى لصلاة المغرب فحضر عندهم علي ( ع ) وهذا ما كان من حديث وفاة سلمان الفارسي ( رض ) على التمام والكمال والحمد لله حق حمده .

  4. #4
    مشرف منتدى فكرة ومنتدى علوم الصورة الرمزية علي داود
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    بريطانيا/مسقط
    المشاركات
    3,302

    افتراضي



    شكرا على البحث فاو..
    الموسيقى وَحْيٌ يعلو على كل الحِكم والفلسفات
    بتهوفن


    مدونتي

  5. #5

    افتراضي



    نتمنى من الجهات المعنية التدخل في ضبط ما يطرح في هذا المنتدى او يغلقه لانة ليس له توجة واضح ويطرح نعرات طائفية والطارح لهذي المواضيع ليس من اهل الاختصاص مما يسبب في خلق بلابل في اوساط المذاهب

  6. #6
    مشرف منتدى فكرة ومنتدى علوم الصورة الرمزية علي داود
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    بريطانيا/مسقط
    المشاركات
    3,302

    افتراضي



    والطارح لهذي المواضيع ليس من اهل الاختصاص مما يسبب في خلق بلابل في اوساط المذاهب
    أجبني على ثلاثة أسئلة لو سمحت:

    س1/ هل هناك ضرورة عقليّة - أو غيرها - في انّ طارح موضوع ما - كهذا الموضوع - اذا لم يكن متخصصا أكاديميا فيما يطرحه فانّ ما يطرحه يكون خطأ؟
    س2/ هل الحقيقة منجية أم مهكلة؟ وهل طلبها والبحث عنها مقتصر على أصحاب الشهادات التخصصية؟
    س3/ هل هناك مصلحة أكبر من بيان الحقيقة؟
    التعديل الأخير تم بواسطة علي داود ; 01-07-2011 الساعة 10:41 PM
    الموسيقى وَحْيٌ يعلو على كل الحِكم والفلسفات
    بتهوفن


    مدونتي

  7. #7

    افتراضي



    شكرا على مرورك .. وبإنتظار اضافاتك .. :)


    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي داود
    شكرا على البحث فاو..

  8. #8
    admin الصورة الرمزية أبو محمود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    Muscat, Oman, Oman
    المشاركات
    6,586
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجاد مشاهدة المشاركة
    نتمنى من الجهات المعنية التدخل في ضبط ما يطرح في هذا المنتدى او يغلقه لانة ليس له توجة واضح ويطرح نعرات طائفية والطارح لهذي المواضيع ليس من اهل الاختصاص مما يسبب في خلق بلابل في اوساط المذاهب
    بالله عليك.. أين هي النعرات الطائفية في الموضوع؟ هل تعرف ما هي الطائفية؟



    بخصوص الكرامات فمما يؤسف أن مصادرها في الغالب هي كتب لا يعتمد عليها، وتأثير روايات وأحاديث الغلاة في التراث الإسلامي عموما والشيعي خصوصا مما لا ينكره أحد.


    شكرا فاو على البحث..
    اقرأ قبل أن تكتب
    وابحث قبل أن تسأل
    واسأل لكي يستفيد الآخرون من سؤالك

  9. #9

    افتراضي



    وشكرا على توضيحك ايضا ..


    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمود
    بالله عليك.. أين هي النعرات الطائفية في الموضوع؟ هل تعرف ما هي الطائفية؟



    بخصوص الكرامات فمما يؤسف أن مصادرها في الغالب هي كتب لا يعتمد عليها، وتأثير روايات وأحاديث الغلاة في التراث الإسلامي عموما والشيعي خصوصا مما لا ينكره أحد.


    شكرا فاو على البحث..

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. الإمام علي بلسان المعصوم (علي بلسان علي)‎
    بواسطة السويق في المنتدى منتدى دين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-30-2009, 01:52 PM
  2. قال رسول الله ( ص وآله )في حق الإمام علي‎
    بواسطة المتقاعد في المنتدى منتدى دين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-27-2009, 02:43 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-21-2009, 02:16 PM
  4. أغرب شعر الأمام علي عليه السلام
    بواسطة ameeeeir في المنتدى منتدى أدب وترجمة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-22-2009, 03:40 PM
  5. النهائي الحلم (الهلال vs الاتحاد)
    بواسطة Vague في المنتدى منتدى ملعب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-10-2009, 04:09 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •