صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 38 من 38
  1. #21

    افتراضي



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمود مشاهدة المشاركة


    شكرا على الوجود هنا..

    بالطبع نصدق كلام الامام الحسين فهو القائل "وإنما خَرجتُ لطلب الإصلاح في أمة جَدِّي محمد"، وهذا ينسجم تماما مع ما أقوله.

    أما العبارة (إن كان دين محمد لم يستقم إلا بقتلي ياسيوف خذيني) فهي ليست من كلام الإمام الحسين. للعلم.

    وفقك الله
    لنتجاوز المقوله الثانيه ونركز في قوله عليه السلام(انما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي محمد
    فما معنى الاصلاح الذي يقصده الحسين؟
    ولوا اتفترضنا ان الحسين لم يقم بعمليه الاصلاح هذه هل سيبقى الدين المحمدي اما يبقى دين بني اميه؟

  2. #22
    admin الصورة الرمزية أبو محمود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    Muscat, Oman, Oman
    المشاركات
    6,586
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب العترة مشاهدة المشاركة
    لنتجاوز المقوله الثانيه ونركز في قوله عليه السلام(انما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي محمد
    فما معنى الاصلاح الذي يقصده الحسين؟
    ولوا اتفترضنا ان الحسين لم يقم بعمليه الاصلاح هذه هل سيبقى الدين المحمدي اما يبقى دين بني اميه؟

    واضح جدا أن الإمام الحسين يقصد بالإصلاح هو إصلاح الأمة، أي إصلاح الناس. وهذا هو الذي تعكسه كلماته وخطبه وتفاصيل الثورة عموما. وهذا واجب عليه وهو يشاهد الانحرافات في الأمة، ولو لم يقم بذلك فسيمضي مع من مضى دون أثر أو بصمة في الحياة، وسيسخر الله أناسا آخرين لهذه المهمة السامية. ولا داعي لنفترض أنه لولا ثورة الحسين فإن الإسلام كان سيموت وسينتج لدينا دينا جديدا اسمه الدين الأموي. لا يوجد حاجة اسمها دين بني أمية.
    اقرأ قبل أن تكتب
    وابحث قبل أن تسأل
    واسأل لكي يستفيد الآخرون من سؤالك

  3. #23

    افتراضي



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمود مشاهدة المشاركة
    شكرا استاذة قطعة سكر على الرد..

    واقعا هناك عاطفة جميلة في ذكرى عاشوراء، وهي تلك العاطفة التي تدفع الإنسان إلى نبذ الظلم والتفاعل مع المظلوم. ولكن المشكلة أن هذه العاطفة غائرة وسط القصص والروايات والأحاديث المكذوبة، مما يشوهها ويجعلها لا تؤدي دورها الحقيقي المطلوب. والمشكلة الأخرى أن هناك من يأتي ليصعد على هذه العاطفة ليبني عقولا ذات مواصفات وخصائص هو يضعها وفق مايريد، ثم يوزع الحق والباطل لاحقا بناء على التصنيف الذي يحدده. الحسين مدرسة عظيمة ولكن نحن شوهناها لأبعد الحدود، فاستبدلنا المدرسة بالمأتم، واستبدلنا الدروس بالطقوس. عشنا في التاريخ للدرجة التي أصبح التاريخ جزء من العقيدة وهذه هي الكارثة التي أحاول أن أنبه عليها ولست الوحيد في هذا المقام.
    أستاذي العزيز أبو محمود ..

    لا أنكر بوجود ما ذكرت و العاطفة تلعب دورا كبيرا في مآتمنا ، ولا أرى بأن وجود العاطفة الصحيحة وذكر المصرع
    والواقعة كما هو أمرٌ خاطيء يجب أن يتعلم ويتعرف كل جيل بما حدث ، وكيف ومتى ولما ؟
    ولا يمكن استاذي أن تأتي وتقول للناس ما تقرأونه خطأ وأنتم تشوهون الفكر الشيعي .. الخ
    بهذه الطريقة أنت الذي تشوه مفهوم الشيعة ، أنتم الذين ستقولون للناس نحن على خطأ
    الخطأ يستر ويعالج .. ولا يعالج بكتابات فقط بل بتطبيق
    لما لا تقوم أنت ومن معك بمحادثة الخطيب عن ضعف الروايات وعدم ذكرها في المآتم .
    لما لا تقوم مجموعة متطوعة منكم بعمل محاضرات للشباب والأطفال كمدارس " من غير نعي أو قصائد " بشكل اسبوعي
    مالعيب في النعي والقصائد .. لا باس بوجوده ولا بأس بوجود الحزن في أيام عاشوراء لأن الأيام هذه روحانية بطبيعتها ..
    أذكر كانت لدينا مئات من الأخطاء وحلت في مآتمنا واستوعبها الكثيرون لأن الطريقة التي ذكرت فيها كانت محببة للقلوب
    من يحمل فكرا جديدا هو من يسارع في التطبيق لا يستحقر فعل الأخريين لأنه الآخريين لهم هدف أيضا فيما يقومون به
    ولا يمكن تصغير عقولهم بل تحوير جانب فكرتهم الى جانب أخر مقبول من كلا الطرفين ..

    اعذرني أستاذي على الاطالة ..
    التعديل الأخير تم بواسطة قطعة سكر ; 12-12-2011 الساعة 11:27 AM



    العظماء لا يموتون

    ،


  4. #24

    افتراضي



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمود مشاهدة المشاركة
    واضح جدا أن الإمام الحسين يقصد بالإصلاح هو إصلاح الأمة، أي إصلاح الناس. وهذا هو الذي تعكسه كلماته وخطبه وتفاصيل الثورة عموما. وهذا واجب عليه وهو يشاهد الانحرافات في الأمة، ولو لم يقم بذلك فسيمضي مع من مضى دون أثر أو بصمة في الحياة، وسيسخر الله أناسا آخرين لهذه المهمة السامية. ولا داعي لنفترض أنه لولا ثورة الحسين فإن الإسلام كان سيموت وسينتج لدينا دينا جديدا اسمه الدين الأموي. لا يوجد حاجة اسمها دين بني أمية.
    واصلاح الامه الذي بذل فيه الحسين روحه القدسيه هو اعادتها الى الاسلام المحمدي الاصيل الذي كان بنو اميه يحاولون بشتى الطرق محمو هذا الاسلام وصنع اسلام يتماشى مع رغباتهم واطماعهم
    ولولا ثوره الحسين لندثر هذا الاسلام وبقي اسلام بني اميه

  5. #25
    admin الصورة الرمزية أبو محمود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    Muscat, Oman, Oman
    المشاركات
    6,586
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قطعة سكر مشاهدة المشاركة
    أستاذي العزيز أبو محمود ..

    لا أنكر بوجود ما ذكرت و العاطفة تلعب دورا كبيرا في مآتمنا ، ولا أرى بأن وجود العاطفة الصحيحة وذكر المصرع
    والواقعة كما هو أمرٌ خاطيء يجب أن يتعلم ويتعرف كل جيل بما حدث ، وكيف ومتى ولما ؟
    ولا يمكن استاذي أن تأتي وتقول للناس ما تقرأونه خطأ وأنتم تشوهون الفكر الشيعي .. الخ
    بهذه الطريقة أنت الذي تشوه مفهوم الشيعة ، أنتم الذين ستقولون للناس نحن على خطأ
    الخطأ يستر ويعالج .. ولا يعالج بكتابات فقط بل بتطبيق
    لما لا تقوم أنت ومن معك بمحادثة الخطيب عن ضعف الروايات وعدم ذكرها في المآتم .
    لما لا تقوم مجموعة متطوعة منكم بعمل محاضرات للشباب والأطفال كمدارس " من غير نعي أو قصائد " بشكل اسبوعي
    مالعيب في النعي والقصائد .. لا باس بوجوده ولا بأس بوجود الحزن في أيام عاشوراء لأن الأيام هذه روحانية بطبيعتها ..
    أذكر كانت لدينا مئات من الأخطاء وحلت في مآتمنا واستوعبها الكثيرون لأن الطريقة التي ذكرت فيها كانت محببة للقلوب
    من يحمل فكرا جديدا هو من يسارع في التطبيق لا يستحقر فعل الأخريين لأنه الآخريين لهم هدف أيضا فيما يقومون به
    ولا يمكن تصغير عقولهم بل تحوير جانب فكرتهم الى جانب أخر مقبول من كلا الطرفين ..

    اعذرني أستاذي على الاطالة ..
    مرة أخرى أشكرك آنستي العزيزة على ردك وتنبيهاتك..

    كل يعبر عن موقفه بالكيفية التي يراها صحيحة. وأرى أن الكتابة أبقى أثرا وأكثر دقة وشمولا. الخطأ في الكتابة عندما يعتمد صاحبها الكذب والتزوير، عندها تكون فعلا مشوهة للأفكار، وهذا ما أتجنبه في ما أكتب، أما لو كانت صادقة وتعتمد على شواهد مقبولة وحقائق واقعة فعندها لا تسمى تشويها للمذهب وإنما توضيحا للحق الذي يجب أن يُتبع. اليوم ماذا أمامي من الخيارات عندما أشاهد قناة فضائية تنقل محاضرة مليئة بالأكاذيب على الله ورسوله وأهل البيت؟ وما أكثرها! ليس بيدي إلا أن أنقد هكذا محاضرات. ولاحظي أنني في خواطري هذه أتكلم بشكل عام لا عن حالة معينة في مكان معين، وإذا كان فيها تشويها فماذا أفعل إذا كانت هذه هي الحقيقة؟ من الخطأ أن نبني الروحانيات ونستدر الدموع والعواطف بالروايات الضعيفة والقصص الشعبية والتسطيح والتجهيل المتعمد.

    العاطفة لا شك أنها السبب الأول في استمرار قضية الحسين، ولكن ما لدينا هو تضخّم شديد في هذه العاطفة، تضخم جاء على حساب العقل وعلى حساب الدين. نحن نعرض الحسين لنشبع عواطفنا لا لنقدم الحسين بحقيقته الإنسانية الجميلة، لهذا لم نستطع أن نسوّق ثورة الحسين خارج دوائر المجتمعات الشيعية. الآخرون لا يحتاجون إلى عواطفنا تجاه الحسين، بل ينظرون إلى ماذا سيقدم لهم الحسين فيما لو تفاعلوا مع قضيته؟ ما المشاكل التي سيحلها لديهم؟ ببساطة لا شيء، لأننا نحن لم نقدم الحسين كما يطمحون، بل كما نشتهي نحن. وهنا أستحضر كلمة رائعة للشهيد المطهري فتأملي معي كلمته هذه: (استشهد الإمام الحسين ثلاث مرات : الأولى على يد اليزيديين بفقدانه لجسده، والثانية على يد أعدائه الذين شوّهوا سمعته وأساءوا لمقامه، أما الثالثة فعندما استشهدت أهدافه على يد بعض أرباب المنبر الحسيني، وكان هذا هو الاستشهاد الأعظم).


    اقرأ قبل أن تكتب
    وابحث قبل أن تسأل
    واسأل لكي يستفيد الآخرون من سؤالك

  6. #26
    admin الصورة الرمزية أبو محمود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    Muscat, Oman, Oman
    المشاركات
    6,586
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب العترة مشاهدة المشاركة
    واصلاح الامه الذي بذل فيه الحسين روحه القدسيه هو اعادتها الى الاسلام المحمدي الاصيل الذي كان بنو اميه يحاولون بشتى الطرق محمو هذا الاسلام وصنع اسلام يتماشى مع رغباتهم واطماعهم
    ولولا ثوره الحسين لندثر هذا الاسلام وبقي اسلام بني اميه
    نحن نبالغ أحيانا - أخي - في دعوانا، ونخرج باستنتاجات تعسفية من حقيقة بسيطة ومقبولة. الإمام الحسين خرج بقصد الإصلاح، أي إصلاح الناس، وهذا متفقون عليه. طيب لنعود إلى هذا الأصل وهو إصلاح الناس. يعني نستعيد روح الحسين في الثورة على الظلم ورفض الذل. أليس هذا أهم من التهويل واستنتاج افتراضات لا سبيل لإثباتها. كيف نقنع الآخرين بأن الإسلام كان سيندثر لولا ثورة الحسين؟ الإمام نفسه لم يدع ذلك في أي من خطبه وكلماته.
    اقرأ قبل أن تكتب
    وابحث قبل أن تسأل
    واسأل لكي يستفيد الآخرون من سؤالك

  7. #27

    افتراضي



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمود مشاهدة المشاركة
    نحن نبالغ أحيانا - أخي - في دعوانا، ونخرج باستنتاجات تعسفية من حقيقة بسيطة ومقبولة. الإمام الحسين خرج بقصد الإصلاح، أي إصلاح الناس، وهذا متفقون عليه. طيب لنعود إلى هذا الأصل وهو إصلاح الناس. يعني نستعيد روح الحسين في الثورة على الظلم ورفض الذل. أليس هذا أهم من التهويل واستنتاج افتراضات لا سبيل لإثباتها. كيف نقنع الآخرين بأن الإسلام كان سيندثر لولا ثورة الحسين؟ الإمام نفسه لم يدع ذلك في أي من خطبه وكلماته.
    اخ ابو محمود انا عندما اقصد ان الاسلام سيندثر لا اقصد الاسلام كأسم بل اقصد جوهر الاسلام الاصيل سيندثر
    ولوا نفترض ان الامام الحسين لم يخرج ع ظلم بني اميه وبايع يزيد بالخلافه
    اليست هذه البيعه سوف تعطي شرعيه لخلافه بني اميه وللبدع التي كانوا يبتدعونها في الاسلام ولكان جميع الناس اتبعت بني اميه بسبب بيعه الحسين واعطاء صفة الشريعه لهذه البدع
    لكن الحسين ابي الظيم قال لا لمحو الاسلام الاصيل واستبداله بإسلام اموي وقطع الطريق على بني اميه وتنبه المسلمون للخطر الذي كان يحدق بالاسلام الاصيل وهذا كله بسبب ثورة الحسين

    اما قضية اقناع الاخرين فأنا لست مجبرا على اقناع الاخرين ولماذا نجعل الاخرين هم ميزان الحق و الباطل

  8. #28
    admin الصورة الرمزية أبو محمود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    Muscat, Oman, Oman
    المشاركات
    6,586
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب العترة مشاهدة المشاركة
    اخ ابو محمود انا عندما اقصد ان الاسلام سيندثر لا اقصد الاسلام كأسم بل اقصد جوهر الاسلام الاصيل سيندثر
    ولوا نفترض ان الامام الحسين لم يخرج ع ظلم بني اميه وبايع يزيد بالخلافه
    اليست هذه البيعه سوف تعطي شرعيه لخلافه بني اميه وللبدع التي كانوا يبتدعونها في الاسلام ولكان جميع الناس اتبعت بني اميه بسبب بيعه الحسين واعطاء صفة الشريعه لهذه البدع
    لكن الحسين ابي الظيم قال لا لمحو الاسلام الاصيل واستبداله بإسلام اموي وقطع الطريق على بني اميه وتنبه المسلمون للخطر الذي كان يحدق بالاسلام الاصيل وهذا كله بسبب ثورة الحسين

    اما قضية اقناع الاخرين فأنا لست مجبرا على اقناع الاخرين ولماذا نجعل الاخرين هم ميزان الحق و الباطل
    الحسين كفانا مؤونة الافتراضات - عزيزي محب العترة - فأعلن موقفه بكل صراحة في خطبه وكلماته. كانت ثورته مشروعة جدا. والسؤال: ماذا لو لم يقم بالثورة؟ غير وارد، لأن الإمام أعلن الثورة واستشهد في سبيل مبدأه، وبشهادته سحب بساط الشرعية عن يزيد، لتصبح ثورته مع عوامل أخرى سببا في نقمة الناس وثورتهم على ظلم حكام الدولة الأموية. إذا كان للظلم دولة فللحق دول كما يقول الإمام علي عليه السلام. أي إن الحكام الظلمة يسقطون بظلمهم حتى لو استمر بهم الدهر إلى حين، فإذا لم يسقطوا بثورة هنا فتسقطهم ثورة هناك. هذه هي حركة التاريخ.

    ولا ألزمك بأن تقنع الآخرين فكما قلت الآخرون ليس ميزان الحق والباطل، ولكن لنجعل طرحنا عقلانيا بدون مبالغات فارغة. فنحن في النهاية مسؤولون بأن نقدم الحسين للناس ولا نحكره على أنفسنا.
    اقرأ قبل أن تكتب
    وابحث قبل أن تسأل
    واسأل لكي يستفيد الآخرون من سؤالك

  9. #29

    افتراضي



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمود مشاهدة المشاركة
    الحسين كفانا مؤونة الافتراضات - عزيزي محب العترة - فأعلن موقفه بكل صراحة في خطبه وكلماته. كانت ثورته مشروعة جدا. والسؤال: ماذا لو لم يقم بالثورة؟ غير وارد، لأن الإمام أعلن الثورة واستشهد في سبيل مبدأه، وبشهادته سحب بساط الشرعية عن يزيد، لتصبح ثورته مع عوامل أخرى سببا في نقمة الناس وثورتهم على ظلم حكام الدولة الأموية. إذا كان للظلم دولة فللحق دول كما يقول الإمام علي عليه السلام. أي إن الحكام الظلمة يسقطون بظلمهم حتى لو استمر بهم الدهر إلى حين، فإذا لم يسقطوا بثورة هنا فتسقطهم ثورة هناك. هذه هي حركة التاريخ.

    ولا ألزمك بأن تقنع الآخرين فكما قلت الآخرون ليس ميزان الحق والباطل، ولكن لنجعل طرحنا عقلانيا بدون مبالغات فارغة. فنحن في النهاية مسؤولون بأن نقدم الحسين للناس ولا نحكره على أنفسنا.
    بدون اي مبالغه فالحسين قدم نفسه الزكيه لحفظ الدين المحمدي وانتشاله من الخطر المحدق به وبدمه الزكي حفظ الدين فهو وكل ائمة اهل البيت امتداد لمحمد ولولاهم لطمس الدين وهذه عقيده اتباع اهل البيت وهذا ما يفسر قول رسول الله (حسين مني وانا من حسين فالحسين اكمال لمسيره المحمديه وتجلى كل ذالك في ثورته المباركه وقد قال لم اخرج الا لطلب الاصلاح في امة جدي ومن خلال فهمي ان المقصود من كلمة الاصلاح هوالحفاظ على الاسلام الاصيل وفضح الاسلام الاموي

  10. #30
    admin الصورة الرمزية أبو محمود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    Muscat, Oman, Oman
    المشاركات
    6,586
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي



    ( 10 )
    ظاهرة الرواديد وثورة الحسين


    منذ مدة ليست بالقصيرة توقفت تماما عن متابعة الإنتاج الصوتي والمرأي للرواديد. ليس لأن إنتاجهم لا يروق لي، ولكن لأن الجانب الجمالي فيها أصبح يتعارض مع مجمل رؤيتي لقضية الحسين، فقد أقبل أن يتغني أحد الرواديد بطاعة الوالدين أو أناشيد الأطفال أو الابتهال إلى الله، ولكن بمجرد الانتقال إلى عوالم أهل البيت؛ تتحول القضية إلى فكر وفلسفة تتضائل العاطفة فيها إلى الحد الذي يجب أن ينسجم فيه عطاء الحسين وأهل البيت مع حركتنا في الواقع اليومي، فإذا لم يكن هناك هذا الانسجام، لا تصبح هناك أي ضرورة لاستدعاءهم ليعيشوا بيننا. تناولت ظاهرة الرواديد كظاهرة أصبحت من أبرز السمات التي تميز الطائفة الشيعية في الحاضر، وذلك من خلال هذا المقال. يشرفني مروركم عليه وقراءته كما يشرفني أكثر اختلافكم معي في ما أطرحه. ظاهرة الرواديد وثورة الحسين.
    اقرأ قبل أن تكتب
    وابحث قبل أن تسأل
    واسأل لكي يستفيد الآخرون من سؤالك

  11. #31
    admin الصورة الرمزية أبو محمود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    Muscat, Oman, Oman
    المشاركات
    6,586
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي



    (11)
    الملايين تحيي ثورة الحسين.. ثم ماذا؟!!


    من العلامات التي تميز الخطيب الفارغ من الخطيب غير الفارغ هو التبجّح بأن الملايين تحيي ثورة الحسين في جميع قارات العالم، فالخطيب الفارغ ونظرا لعدم وجود مادة علمية يقدمها لجمهوره نجده يحاول إقناعهم بثورة الحسين لأن الملايين تأتي طواعية لمآتم الحسين أينما كانوا، والملايين تحيي ثورة الحسين في كربلاء والمدن المقدسة الأخرى عند الشيعة. وهنا أقول أن صاحب الرسالة لا يهمه عدد من يستمع إليه، بل يهمه ماذا يقدم لمن يستمع إليه ولو كان شخصا واحدا. وهذا ما يجعلني أتسائل: هل حضور الملايين لما نسميه مآتم الحسين تثبت حقا وتدفع باطلا؟ يعني هل هذه الجماهيرية العريضة لثورة الحسين في شهري محرم وصفر تعني فعلا أن ما تفعله هذه الجماهير صحيح؟

    الجواب عقلا ونصا هو لا؛ فالكثرة لا تعني الأحقية مطلقا. والشواهد على ذلك كثيرة لا تحتاج إلى تبيان. فالتاريخ يعلمنا أن الكثرة ليست دائما على حق، والقرآن يؤكد هذه الحقيقة في كثير من آياته. وفي الدائرة الشيعية لا يعني المليون في مقابل الألف أن المليون أفضل من الألف، فالقيمة الحقيقية هو في النتيجة. فماذا صنعت ثورة الحسين لهذا المليون؟ وما الأفكار التي خرجوا بها؟ وماذا سيقدمون للحياة بعد هذا الحضور؟ وحدها الإجابة على هذا الأسئلة هي التي تحدد فيما إذا كان من حقنا التباهي بالعدد، لأننا سنكون قد ارتقينا خطوات إلى الأمام وأصبح معيارنا هو الجودة والكيف.

    هناك العديد من المناسبات الدينية لدى مختلف الأديان في العالم يحييها الملايين من أتباعها، فهل نرتب على ذلك حقا وباطلا؟ فعلى سبيل المثال أكثر من مليار إنسان يحتفي بميلاد المسيح وبعشرات المناسبات المرتبطة به، والملايين تستقبل بابا الفاتيكان عندما يحل في الدول المسيحية، ففي يناير الماضي (2011) حضر بابا الفاتيكان احتفالا بعاصمة الفلبين مانيلا لعيد سنوي يسمى Black Nazarene، وقد حضر المناسبة أكثر من 8 ملايين إنسان. وفي الهند تجمّع في يناير من العام 2007 وعلى مدى 45 يوم ما يزيد عن 70 مليون من الهنود الهندوس لإحياء احتفالات كومبه ميلا على نهر الغانج المقدس. وسُجّل في يوم 15 يناير وحده خمسة ملايين إنسان، وأكثر من نصف هذا العدد يحجون إلى منطقة مقدسة في الهند تسمى Sabarimala من كل عام، حتى أن العدد قدر في الفترة من 15 نوفمبر إلى 26 ديسمبر من العام 2008 بـ 40 مليون إنسان. وهكذا فإن هذا الحضور الضخم للمناسبات الدينية لا يجب أن نرتب عليه حقائق أكثر من العاطفة الدينية القوية لدى الناس. وهذه العاطفة نحترمها في كل الأحوال ولدى الجميع، ولكن عندما يستخدمها البعض في التمييز بين الحق والباطل فلنا الحق أن نتوقف لنسأل: ما هي الزبدة وما هي النتيجة؟ يعني باختصار.. ثم ماذا؟

    اقرأ قبل أن تكتب
    وابحث قبل أن تسأل
    واسأل لكي يستفيد الآخرون من سؤالك

  12. #32

    افتراضي



    لا بد ان لا تكون الكثرة حجة على الصحة او على استمرار قيام الفعل او الطقس

  13. #33
    مشرف منتدى فكرة ومنتدى علوم الصورة الرمزية علي داود
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    بريطانيا/مسقط
    المشاركات
    3,302

    افتراضي



    شكرًا لك ابو محمود..لي عودة ان شاء الله..
    الموسيقى وَحْيٌ يعلو على كل الحِكم والفلسفات
    بتهوفن


    مدونتي

  14. #34
    admin الصورة الرمزية أبو محمود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    Muscat, Oman, Oman
    المشاركات
    6,586
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي



    ( 12 )
    ثورة الحسين ع: هل نحن أمام دين جديد؟


    لقد تابعت بدهشة كبيرة مراسيم تبديل الراية الحسينية في الأول من المحرم حيث ذكرتني بمراسيم استبدال أستار الكعبة قبل موسم الحج من كل عام، كما تابعت بدهشة أكبر مراسيم ركض الزوار بين ضريحي الحسين والعباس حيث تذكرني بهرولة الحجيج بين الصفا والمروة، بل يروج الكثيرون إلى أن المسافة بين الضريحين هي نفس المسافة بين جبلي الصفا والمروة وذلك كنوع من الكرامة للحسين والعباس. وإذا أضفنا إلى ذلك المقابلة بين الماء الذي يجري تحت قبر أبي الفضل العباس وبين ماء زمزم، والمقابلة بين الطواف حول ضريح الحسين والطواف حول الكعبة، والمقابلة بين الملايين التي تزور الحسين في يوم عرفة وفي ذكرى عاشوراء وذكرى الأربعين وبين ملايين الحجاج إلى الكعبة، والمقابلة التي يرددها الكثير من خطباء المنابر بين كربلاء ومكة وفيم إذا كانت كربلاء أفضل من مكة وضريح الحسين أفضل من الكعبة، والمقابلة بين شعائر الحج وشعائر الحسين، ومقابلات كثيرة غيرها. كل هذا يدفعني للتساؤل: هل نحن أمام دين جديد يُولَدُ من دين سابق له؟

    التساؤل ربما يكون مستفزّا، ولكني أراه مشروعا، فالتمايز الشديد بين الشيعة وبين بقية المسلمين والذي يزداد سنة بعد سنة يجعل هكذا تساؤل مشروع ويحتاج إلى إجابة. فنحن أمام الكثير من المفاهيم المتداولة في الإطار الشيعي فقط تم اشتقاقها بطريقة وأخرى من مفاهيم إسلامية عامة بين كل المسلمين، بحيث يبدو للمشاهد الذي لا يعرف شيئا عن ثورة الحسين كما لو أنها جاءت لإنشاء دين جديد له منظومته الخاصة، وهذا طبعا على خلاف الحقيقة التي كان ينشدها الحسين في ثورته. فثورته لم تكن ثورة شخصية بل إنسانية عالمية، ولكن تحوّلت بقدرة قادر إلى ثورة شخصية خاصة بفئة معينة لها طقوسها الخاصة ونموذجها الخاص وفعالياتها الخاصة، والتي لا يمكن أن يتفاعل معها الآخرون من غير الشيعة إلا بأن يمارسوا نفس فعاليات الشيعة من بكاء وعزاء وزيارة وحزن ومآتم وطقوس.

    الحل الذي أراه هو في أن يبقى هذا التساؤل مفتوحا ومطروحا، لأني أتوقع مزيدا من التقوقع لثورة الحسين في السنوات القادمة ومزيدا من الانغلاق في الإطار الشيعي، وربما نشهد بعد سنوات طقس رمي الجمرات على مجسم افتراضي لأعداء الحسين في كربلاء، أو طقس تقصير الشعر حزنا على الحسين، وهي ممارسات لا تحتاج إلا أن يبتدأها أحد الناس فيقلده الباقون ثم تصبح من الشعائر، كما هو الحال مع معظم الشعائر اليوم. وبقاء هكذا تساؤل في الذهنية الشيعية يعني مزيدا من الضغط على العقل لإيجاد تبريرات تحدد مدى تفاعل الفرد مع أنماط الإحياء لثورة الحسين في الدائرة الشيعية.
    اقرأ قبل أن تكتب
    وابحث قبل أن تسأل
    واسأل لكي يستفيد الآخرون من سؤالك

  15. #35
    admin الصورة الرمزية أبو محمود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    Muscat, Oman, Oman
    المشاركات
    6,586
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي



    ( 13 )
    عندما يقتل المنبر الأسئلة


    "كل هؤلاء على خطأ، وحضرتك بس الصح؟!"!
    "انت بس اللي تفهم والبقية ما يفهمون؟!"!
    "هل نصدق فلان العظيم أم نصدقك انت المغمور؟!"
    "أنت تظن نفسك - لأنك تقرأ - أحسن من الآخرين فتسخر من إيمانهم وعقائدهم".



    في كثير من الأحيان تسمع بهذه العبارت على المنابر وفي الحوارات والسجالات الفكرية، بل وفي خطب الجمعة، فعندما تعرض فكرتك مع جملة الأفكار المطروحة، ثم لا تعجب بعضهم فإنه يبادرك بهكذا ردود. طبعا أنت لم يكن في نيتك أي شيء من ذلك، ولم يمر بخاطرك أنك أحسن من غيرك، أو أن الآخرين لايفهمون وأنت الوحيد الذي يفهم، فأنت في البداية تطرح تساؤلا وتصر عليه عندما لا تقتنع بالإجابة، فتقابل في النهاية بهكذا ردود. وهي برأيي تدل على أمرين: الأول أن من تسأله فارغا، والثاني أن فكرتك صحيحة. الحجة والدليل لا يحتاجهما الجميع ليتخذ قراراته، أو قل كل يحتاجهما في مجال اهتماماته. لهذا لا ترى أحدا يعير اهتماما لتساؤلاتك إلا بمثل هكذا استجابات. فما الحل؟



    الحل هو أن تبقى تسأل وتبحث إلى آخر العمر، وكأن شيئا لم يكن.


    اقرأ قبل أن تكتب
    وابحث قبل أن تسأل
    واسأل لكي يستفيد الآخرون من سؤالك

  16. #36

    افتراضي



    الضعف والشعور بالانهزام هو الوقود الذي يدفع بمثل هؤلاء للتهكم والاستخفاف بعقول الجمهور وذلك لدرء ودفع الخطر المحتمل المتمثل في تحريض البقية على طرح علامات التعجب والاستفهام التي تهدد بسحب بساط القدسية الذي ورثوه عن طريق القيد الحوزوي

    والجمهور يتحمل جزء من المسؤولية من خلال التعاطي السلبي مع ما يطرح على المنبر وتهميش مدى خطورته في حرف مسار النهوض في الخريطة المستقبلية للفئات التي يفترض أن تنهض بالمجتمع و تقيم أوده ... قال الإمام السجاد (ع) "إنَّما يَعْجَلُ مَنْ يَخافُ الْفَوْتَ، وَيَحْتاجُ إلَى الظُّلْمِ الضَّعِيفُ"
    فهي سفينة تجري بلا ربان تائهة في المحيط لا تدري من أين ولا إلى أين ! ... أهم ما فيها الحركة ولكن لماذا هذه الحركة ؟ ... لا أحد يدري ... متابعون ...
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو جعفر ; 01-07-2012 الساعة 01:08 PM
    "إنني على إستعدادٍ لمخالفةِ خصومي في الرأي لآخرِ نفسٍ في حياتي ، ولكنني – بنفسِ القدرِ – على إستعدادٍ لفقدِ حياتي من أجل حريتهم في التعبيرِ عن آرائهم" (فولتير)

  17. #37
    admin الصورة الرمزية أبو محمود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    Muscat, Oman, Oman
    المشاركات
    6,586
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو جعفر مشاهدة المشاركة
    الضعف والشعور بالانهزام هو الوقود الذي يدفع بمثل هؤلاء للتهكم والاستخفاف بعقول الجمهور وذلك لدرء ودفع الخطر المحتمل المتمثل في تحريض البقية على طرح علامات التعجب والاستفهام التي تهدد بسحب بساط القدسية الذي ورثوه عن طريق القيد الحوزوي

    والجمهور يتحمل جزء من المسؤولية من خلال التعاطي السلبي مع ما يطرح على المنبر وتهميش مدى خطورته في حرف مسار النهوض في الخريطة المستقبلية للفئات التي يفترض أن تنهض بالمجتمع و تقيم أوده ... قال الإمام السجاد (ع) "إنَّما يَعْجَلُ مَنْ يَخافُ الْفَوْتَ، وَيَحْتاجُ إلَى الظُّلْمِ الضَّعِيفُ"
    فهي سفينة تجري بلا ربان تائهة في المحيط لا تدرين من أين ولا إلى أين ... أهم ما فيها الحركة ولكن لماذا هذه الحركة ؟ ... لا أحد يدري ... متابعون ...
    لامست الجرح أخي أبو جعفر
    اقرأ قبل أن تكتب
    وابحث قبل أن تسأل
    واسأل لكي يستفيد الآخرون من سؤالك

  18. #38
    admin الصورة الرمزية أبو محمود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    Muscat, Oman, Oman
    المشاركات
    6,586
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي



    ( 14 )
    مناسبات محرم وصفر.. التاريخ يتحول إلى دين


    في شهر صفر الكثير من مناسبات الحزن التي يحييها المسلمون الشيعة. فشهادة الإمام الحسن في السابع منه ووفاة الإمام الرضا في السابع عشر، وذكرى الأربعين في العشرين منه، وفي اليوم الثامن والعشرين ذكرى وفاة الرسول الأعظم. وإلى جنب هذه المناسبات الرئيسية توجد مناسبات صغيرة أخرى. لهذا جرت العادة في المجتمعات الشيعية أن يتم مواصلة شهر صفر مع شهر محرم باعتبارهما شهري حزن على أهل البيت لما حل بهم. وتحوز ذكرى الأربعين على نصيب الاهتمام الأكبر ففيها حسب التصور المنتشر يمر ركب السبايا العائد من دمشق عاصمة الأمويين على كربلاء ويقيمون النياحة فيها ثلاثة أيام قبل أن يعودوا إلى المدينة. ورغم أنها حادثة عادية كما تبدو فيما لو صحت إلا أن الملايين تجتمع في هذا اليوم في كربلاء ويحتفل الشيعة أينما كانوا بهذه المناسبة بقراءة سيرة ركب السبايا بعد مقتل الحسين وما لاقاه من الظلم لحين عودته إلى المدينة. وهناك زيارة تقرأ بأعذب وأشجى الألحان في هذا اليوم، وهي من موارد التعبد التي دأب رجال الدين الشيعة على حث أتباعهم على الإتيان بها لما فيها من الأجر والثواب العظيم.

    الحادثة برمتها مشكوك في وقوعها من الأساس من الناحية التاريخية، لضعف رواياتها واستحالتها منطقيا ورياضيا. ولكن هذا كله يجبر بحشد الناس لإحياءها ليخرص المشككون أمام هذا العدد الهائل من الحضور والتفاعل. وغرضي هنا هو أن أبين أن هذه الحادثة من بين حوادث كثيرة تحولت فيها حادثة تاريخية إلى دين يدين به الناس تقربا إلى الله، وهو من المواطن التي تتكرر كثيرا في الدائرة الشيعية، فعلى سبيل المثال وفاة الإمام الحسن كحدث تاريخي لا يتوقع أحد أن يكون مدار احتفال ديني، غير أنه أصبح احتفالا دينيا له فعالياته، وربما لو كانت مقبرة البقيع تحت سيطرة الشيعة فستكون الطقوس والمستحبات أكثر.

    إن دينا ينمو ويكبر حسب أمزجة البشر لا يجدر بنا أن نسميه دينا إلهيا، وما أدعو إليه هنا هو أن كثرة المناسبات والاحتفالات والطقوس التاريخية التي يتعبد بها منتسبوا أي دين وأي طائفة يزيد من تقوقعهم على ذاتهم ويقلل من فرص اندماجهم مع المجموعات الأخرى، وهذا الاندماج - على المستوى النفسي بأقل تقدير - هو من أهم الدعائم الفلسفية لبناء المجتمعات الحديثة. ومهما يكن المبرر لكثرة احتفالات الشيعة ومناسباتهم الدينية فإن الحاجة تبقى موجودة لإعادة صياغة العلاقة مع أهل البيت الذين هم مدار كل هذه الاحتفالات. فكما يبدو للمطلع أن هناك الكثير من أنماط وتجسيدات هذه العلاقة ليست سوية. وأنه باسم أهل البيت يتم ابتزاز الموالين وغير الموالين لدفعهم نحو التعاطي معهم بصورة أقرب إلى التأليه منه إلى البشرية، ويتم الولاء والبراء بين الناس حسب درجة تقديس الفرد لأهل البيت ع. وهناك الكثير من الكتابات تنحو هذا النحو لتنقية هذا الجو المشبع بالحساسيات والحزازيات التاريخية.

    اقرأ قبل أن تكتب
    وابحث قبل أن تسأل
    واسأل لكي يستفيد الآخرون من سؤالك

 

 

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •