النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1

    افتراضي نقد الخطباء بين الإفراط والتفريط



    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين.

    كلنا يعلم منزلة خطيب المنبر الحسيني فهو واعظ ومذكر بالله سبحانه من خلال الوعظ والإرشاد والدعوة الى الله تعالى ، وإضافة إلى ذلك والذي يميزه عن غيره من الوعاظ أنه مذكر بالإمام الحسين عليه السلام ومظلوميته ومظلومية أهل البيت صلوات الله عليهم ، وإن كان ذكر مصاب الإمام الحسين عليه السلام يندرج ضمن الدعوة الى الله لأن ذكر أهل البيت عليهم السلام هو ذكر لله كما نصت على ذلك الروايات ولكن ذكر مصابه عليه السلام له خصوصية معينة ترفع من منزلة ومقام الخطيب عند الله تعالى كما هو واضح من خلال النصوص الواردة في ذلك.

    لذا كان كبار علمائنا يعطون احتراما خاصا لخطيب المنبر الحسيني حيث ينقل عن احوال أحدهم أنه كان يحترم الخطيب عند قدومه للقراءة و عند توديعه احتراما بالغا حيث كان يخرج بنفسه لمرافقة الخطيب وتوديعه ، فلما سئل عن ذلك وأنه كيف يعامل الخطيب بإحترام خاص قد يفوق احترامه للآخرين من العلماء فأجابهم بما مضمونه (هذا خطيب الإمام الحسين عليه السلام ..).

    وأنا هنا لا أريد أن أقول بأن الخطباء معصومون من الخطأ وأن لهم حصانة ضد أي نقد وبالتالي فلهم أن يقولوا ما يريدون ولا يحق لأحد مناقشتهم ، بالطبع لا فهم معرضون للوقوع في الخطأ ، ولكن ما أريد مناقشته هنا هو كيفية توجيه هذا النقد فهل يصح أن يتم ذلك عبر الإستهزاء والتشهير بهم وتجريحهم؟

    وكذلك هل يحق لنا بأن نستهزئ ببعض الحوادث المنقولة لنا عبر الكتب أو الخطباء والتي لا تستسيغها عقولنا كزفاف القاسم عليه السلام (وأنا هنا لست بصدد إثبات أو نفي الحادثة ولكني أذكرها كمثال فقط حيث ورد ذكرها في أحد المقالات بهذا المنتدى) ونقوم بالإستهزاء ببعض ما ورد حولها من روايات ، فهل يجوز لنا لإستحسانات وردت على عقولنا أن نستهزء بها وبغيرها من الحوادث .

    وقد لفت انتباهي حديث لعالم مجتهد معروف من علمائنا وهو السيد مرتضى الشيرازي (حفظه الله) يوضح فيه أنه لا ينبغي علينا أن نحكم عقولنا القاصرة في كل شئ ، وذكر قضية زفاف القاسم عليه السلام كأحد الأمثلة على الحوادث التي ينكرها البعض وأوضح بأنه لا ينبغي أن نصدر حكما بأن الإمام لم يفعل هذا أو ذاك فقط لآن عقولنا لا تقبل ذلك رغم أننا لم نشهد الواقعة ونتأكد بأنفسنا.

    ويوجد للسيد عدة محاضرات حول (
    تعظيم الشعائر) يمكن سماعها او تنزيلها من موقع صوت الشيعة لمن أراد التعرف على ما يقوله السيد في هذا الشأن.

    عصمنا الله جميعا من الزلل بمحمد وآله الطاهرين. وصلى الله على محمد وآل محمد.
    قال رسول الله صلى الله عليه وآله : (الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة).

  2. #2
    admin الصورة الرمزية أبو محمود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    Muscat, Oman, Oman
    المشاركات
    6,586
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي



    حياك الله أخي

    برأيي المتواضع أنه لا يجب علينا أن نمنح الخطباء وكل المشتغلين بالدين أي احترام زائد كونهم يتحدثون باسم الله أو الأنبياء والأئمة، وإنما لما يقدمونه للحياة والناس. فإن كان ما يقدمونه يستحق تقديرا واحتراما كان ذلك سيشملهم، وهم بذلك مثل الطبيب في عيادته والمهندس في معمله والمعلم في فصله والفنان في فنه. فكونهم يتحدثون باسم الدين لا يعني أن نسلم لهم مشاعرنا وعواطفنا وعقولنا، مع العلم أن أغلبهم يطلب ذلك من جمهوره بطريق مباشر أو غير مباشر.

    والأمر الآخر هو أن عظم المهمة التي يقومون بها تستدعي نقدا متناسبا معها، لأن من يبني ويشكل عقول الصغار والناشئة والشباب أخطر بكثير من أية وظيفة أخرى، والمسؤولية تكون أكبر، وهذا يتطلب وضعه تحت المجهر الدقيق لأن مصداقيته دائما يجب أن تكون عالية لكي يكون قادرا على هذه المهمة الخطيرة، وغلطته لا يجب أن تمر هكذا فهو ليس كغيره، بل يجب أن يحاسب عليها حسابا عسيرا. فغلطة العالم ليست كغلطة الجاهل. وهذا يفسر كيف أن الناس تظل تتذاكر خطأ البارزين والمشاهير أكثر بكثير من غيرهم الذين قد لا يذكروا أصابوا أو أخطأوا.
    اقرأ قبل أن تكتب
    وابحث قبل أن تسأل
    واسأل لكي يستفيد الآخرون من سؤالك

  3. #3
    مشرف عام الصورة الرمزية Caribbean Dream
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    crucified in her heart
    المشاركات
    19,335

    افتراضي



    الحياة تقوم على الاحترام المتبادل بين الناس، وهذا شيء طبيعي ومسلّم عليه لأنه خلق إنساني متعارف عليه بغض النظر عن جنسك او عرقك أو توجهك الدينيّ.

    النقد والسؤال حقّ مشروع يكفله المنطق والعقل البشريّ الواعي وليس ثمة شخص معصوم من أن ينقد أو توجه إليه الأسئلة سواء بداعي الحصانة الدينية أو الاجتماعية أو السياسية، الخ. هذا النمط من التفاعل الفكريّ يتفاوت تطبيقه وتفاعله من مجتمع إلى أخر. من وجهة نظري، المجتمعات التي ترحب بالنقد والآخذ والرد فإنها تشجع الحراك الفكري لديها وهي الأجدى بالريادة والتقدم.
    لكل عصر حرب طروادته الخاصّة

  4. #4
    عضو فعال الصورة الرمزية NaZ NaR
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    WaR ZoNe
    المشاركات
    161
    النـاأعداء مـآ جهلوا !!


  5. #5

    افتراضي



    أشكركم على المشاركة ..

    ما أردت قوله هو أننا ينبغي أن نكون حذرين أكثر عند التعامل مع خدمة الإمام الحسين عليه السلام لأننا قد نحكم بتخطئة الخطيب الحسيني في أمر ما وفقا لتقديراتنا الناقصة وفي الواقع قد لا يكون الخطيب مخطئا أو أن يكون خطأه لا يجعله مستحقا للتشهير والإستهزاء فنكون بذلك قد أسخطنا الله لظلمنا لأحد خدمة وليه الإمام الحسين عليه السلام ..

    وإلا فإنني أكرر بأن مجرد النقد الموضوعي الذي يترفع عن التجريح والإستهزاء (إن كانت النية فيه خالصة لله من أجل إيضاح الحق) فهو أمر لا حرج فيه بل يكون مطلوبا في الحالات التي يتم فيها التفريق بين الحق والباطل للناس لكي لا يلتبس الأمر عليهم ..

    ولكن لا يحق لكل الناس أن ينصبوا أنفسهم لهذه المهمة لأن القضية هي قضية تخصص فكما لا يحق للمهندس أن يتدخل في عمل الطبيب كذلك لا يحق لغير العلماء المتخصصين الحكم في أمور الدين ....

    وصلى الله على محمد وآله الطاهرين.ِ
    قال رسول الله صلى الله عليه وآله : (الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة).

  6. #6
    admin الصورة الرمزية أبو محمود
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    Muscat, Oman, Oman
    المشاركات
    6,586
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي



    يبقى الكلام عاما ومجردا بدون وجود مصاديق وأمثلة توضح ما تقصد..

    الخطأ يعتري الجميع، والكشف عن الخطأ وتوضيحه واجب على كل ذي علم بوجود الخطأ. ولا يصلح هنا القياس بمثال المهندس، لأن المهندس قد يمتلك ثقافة صحية ودوائية معينة يستطيع أن يناقش الطبيب أو يكتفي بمعرفة رأيه ويعمل بما يراه الأصح لديه، بل ويمكن أن يكون المهندس أعلم من الطبيب في بعض فصول الطب ومعارفه الكثيرة.


    اقرأ قبل أن تكتب
    وابحث قبل أن تسأل
    واسأل لكي يستفيد الآخرون من سؤالك

 

 

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •